كيف نسعف أزمة أو نوبة الربو؟



الربو مرض مزمن يصيب الرئتين حيث تصبح المسالك الهوائية حساسة جداً مما يؤدي إلى التهابها أثناء حالة نوبات الربو تتعرض عضلات المسالك الهوائية للتضخم و التشنج ما ينتج عنه تضيق او انسداد تلك المسالك و بالتالي صعوبات في التنفس ما يهدد حياة المصاب.

فما أعراض أزمة الربو و كيف نسعف مثل هذه الحالات؟


دواء البخاخ:
 في الغالب يعد البخاخ الدواء الذي يوصف لمصابي الربو لانه يعمل على عدم انتفاخ عضلات المسالك والشعب الهوائية، و قد يصف الطبيب أدوية أخرى.


أعراض نوبات الربو:

-  صعوبة في التنفس مصاحبة بسعال شديد.

-  إصدار صفير أثناء عملية الشهيق و الزفير.

الزفير أطول من الشهيق مع صعوبة أثناء الزفير.

 - قلق المصاب إزاء حالته.

 -  ظهور علامات نقص الاكسجين(زرقة في الشفتين و الأظافر والاذنين.


الإسعافات الأولية لنوبات الربو:


-الخطوة1: طمأنة المصاب وتهدئته.

-الخطوة2: شجع المصاب على إستعمال الأدوية إن كان يستعملها أو البخاخ.

-الخطوة3: استمر في تهدئته وشجعه على أن يتنفس ببطئ.

-الخطوة4: حاول وضعه في وضعية يستريح فيها.

-الخطوة 5: إذا بقيت الأعراض إنصحه بإعادة إستعمال البخاخ.


-الخطوة 6: إذا لم تنفع معه الأدوية أو لم تكن معه أصلاً وزادت الأعراض إتصل بسيارة الإسعاف للذهاب للمستشفى.


-الخطوة 7: قبل وصول الإسعاف إن فقد المصاب الوعي فقم بتسريح مسالكه التنفسية وراقب تنفسه فإن كان يتنفس ضعه في وضعية الافاقة وإن لم يكن يتنفس فقم بالتنفس الاصطناعي والانعاش القلبي الرئوي.


أكثر سبب لنوبات الربو شيوعا هو الحساسية (من غبار طلع النباتات أو الحشائش، أو العث المنزلي، أو أوبار الحيوانات، أو حتى بعض الأطعمة)، وقد تحدث هذه النوبات بسبب توتر عصبي، كما قد تحدث النوبات بدون سبب واضح، وقد تقع في أثناء الليل وتوقظ المصاب من نومه.
في معظم الحالات يحمل المصاب أدويته معه (التي كثيراً ما تشمل رذاذاً من موسع للقصبات)، ويكون على دراية بكيفية استخدامها.

 الأعراض والعلامات:
- عسر شديد في التنفس، خاصة عند خروج الهواء من الرئتين (الزفير).صدور صوت أزيز (أو صفير) مع كل زفير.ميلان لون الوجه (خاصة الشفتين) وتحت الأظافر إلى الزرقة.قلق وخوف وصعوبة في التكلم.

- عدم التمكن من الحركة.

الغاية من الإسعاف:

 - تحسين تهوية الرئتين.
 - طلب العون الطبي اذا لم تتم السيطرة على الأعراض، أو إذا طال أمد النوبة، أو إذا تكررت النوبات.


الإسعافات الأولية في حالة التشنجات:


- أهم شيء هو حماية المصاب من التعرض لمزيد من الإصابات مع فتح ممرات الهواء
-
- لا تحاول كبح حركة المريض أثناء التشنجات

- لا تحاول فتح الفك بالقوة

- لا تضع أي شيء في فم المريض

- لا يتم تحريك المريض عند بداية التشنجات

 - توضع وسادة تحت الرأس حتى لا تتعرض للإصابة

 -إبعاد أية أدوات حادة ممكن أن تؤذي المريض

 - وضع المريض علي جانبيه لمنع دخول المواد التي يتقيأها إلى الرئة إن أمكن

 - مساعدته علي التخلص من الملابس الضيقة

 - بعد انتهاء نوبة التشنجات لا يكون المصاب في حالة تركيز كاملة لذلك لابد من الانتظار معه حتى يعود إلى وعيه الكامل.

 -  أن يتناول قسطاً من الراحة حتى يزاول نشاطه

  - فحصه لاكتشاف أية جروح أصيب بها

 - قياس العلامات الحيوية، وحالة الجهاز العصبي علي فترات.


 اللجوء الى الطبيب:

- عندما تستمر التشنجات لأكثر من عدة دقائق. 

- عندما تكرر مثل هذه التشنجات. 

- عندما يتعرض المريض لإصابات جسدية. 

-في حالة عدم معرفة سبب التشنجات.

 -  في حالة الحمل

 -في حالة مرض السكر

 - عندما يكون المريض طفلا صغيراً

- عندما تحدث التشنجات في الماء (حمام السباحة)

- عندما لا يستعيد المريض وعيه بعد إنتهاء التشنجات.








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر:  برنامج نبض الصحة - الحلقة الحادية عشرة - الدورة البرامجية 47


Last modified: Monday, 10 September 2018, 9:31 AM