الإسهال عند الأطفال



ممّا هو معروف، أنّ الإسهال يؤثر سلباً في نموّ الطفل، لأنّ الطفل في هذه الحالة عادة ما يعاني من نقص في الشهية وسوء امتصاص المُغذيات، وتتراجع كمية الغذاء و يزيد (الاستقلاب الهدمي)، ووفوق كل هذا وذاك، فإنّه يساهم في فقدان الوزن وتوقف النمو، وخاصة إذا استمر الإسهال لمدة طويلة، وإنّ تناول الطفل للطعام أو الشراب الملوّث، هو السبب الأكثر انتشاراً لحالات الإسهال التي تصيبه، وخلال الإسهال.

قد يفقد الطفل كثيراً من السوائل والأملاح، مما قد يؤدّي إلى الجفاف، الذي يؤدّي بدوره إلى مضاعفات خطيرة.
هذا وينصح أن تتواصل التغذية خلال الإصابة بالإسهال، حيث إنّ حوالي 70 % من الأغذية يتم امتصاصها أثناء الإصابة بالإسهال الحادّ، ويجب التركيز على أهمية الرضاعة الطبيعية، حتى أثناء فترة الإسهال، لأنّ حليب الأمّ معقم ونظيف ويحتوي على أجسام مضادة جاهزة، كما أنّ فيه المواد الغذائية المناسبة له.


التشخيـص في حالة الإسهال:


الأعراض المرضية إضافة إلى الفحص السريري الشامل، يؤدي في كثير من الحالات إلى التشخيص، إلاّ أنّ هناك حالات كثيرة، تكون بحاجة إلى إجراء فحوصات متنوّعة لمعرفة السبب وخاصة إذا كان الإسهال مزمناً.
هذا و من الجدير بالذكر، أن العلامات السريرية تختلف بشكل كبير من مصابٍ إلى آخر، نتيجة اختلاف الأسباب وغزارة الإسهال ومدته، وكذلك تعتمد على منطقة الأمعاء المصابة،  وعلى الحالة الصحية السـابقة للمريض.
لذا يجب التركيز في الحالة المرضية على النقاط الآتية:
1- وقت الحالة المرضية بتحديد يوم وساعة حدوث الإسهال.
 2- مدّة الإسهال ( ساعات، أيام، شهور).
3-  شدّة الإسهال وخطورته.
4-  إذا كان مصحوباً  بتقيّؤ أو آلام في البطن.
5- وجود دم أو مخاط أو قيح مع البراز.
6-  عدد مرّات التبرّز.
7- وقت التبرّز؛ هل هو بعد تناول الطعام مباشرة أم في النهار فقط أم في الليل؟ هل يوقظه من النوم..؟....إلخ.
8-  وجود علامات الإسهال الدّهني (براز دّهني أو زيتي).
9-  وجود اضطراب في وزن المريض وشهيته.
هذا ويجب فحص البراز بالعين المجـردة، وكذلك الميكروسكوب المجهري، ويجب توثيـق (لزوجة البراز، حجم البراز، وجـود دم أو مخاط في العيّنة، زيادة في المواد الدهنية) في العيّنة المفحوصة.





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: مجلة رياض الزهراء(عليها السلام)- العدد 33- مجلة شهرية تصدر عن شعبة المكتبة النسوية في العتبة العباسية المقدسة- بشرى الراضي.

Last modified: Sunday, 16 September 2018, 3:59 PM