الإكثار من الخضار يحمي من سرطان البنكرياس


إن حدوث هذا النوع من السرطانات نـــادر، إلا أنـــه في حال تشخيصه، يتــوفى المصاب به خلال السنوات الخمس التي تلي.ومؤخراً، بدأت الدراسات بالإهتمام بالوسائل الوقائية التي تحول دون حدوث تلك الإصابة. إذ قامت البروفــــسورة اليزابيث هولي، الأستـــاذة في علم الوبائيـــات والإحصائيات الحيوية، بجامـــعة كاليفورنيا، في سان فرانسيسكو، بإعداد بحث يرتكز على مبدأ أن تناول الخضراوات بكثرة قد يقي من الإصابة بسرطان البنكرياس.

    وتبين في الدراسة أن تناول الأشخاص للخضار ست مرات أو أكثر يومياً، قلل من نسبة حدوث المرض بمقدار وصل إلى النصف، مقارنة بأولئك الذين يتناولون وجبتين أو ثلاث يوميا على الأكثر، وكان للفواكه أيضا دورها، إلا أنه ليس بمثل أهمية الخضار وتأثيرها، فقد تبين أن تناول الفواكه، وخاصة الحمضيات كالليمون والبرتقال، بمعدل خمس حبات يومياً، يخّفض نسبة الخطورة بمقدار 28%، وتعلق البروفسورة هولي في دراستها، التي نشرت في العدد الأخير من مجلة Cancer Epidemiology Biomarkers Prevention قائلة: "إن اختيارات بسيطة في حياتنا اليومية يمكن أن تكون هي الوسائل الأكثر عملية لتقليل نسبة حدوث المرض".

    ويبدو أن لبعض الخضار تأثيرات أكبر من غيرها.. فإن تناول البصل والثوم في معظم الوجبات يخفض نسبة الإصابة بمقدار 54%، والبازلاء بنسبة 49%، والجزر 44%، والخضراوات الصفراء 41%.. أما الذين تناولوا الخضار الورقية القاتمة، فقد وصلت النسبة لديهم إلى 37% .ورغم أن تلك النتائج يمكن اعتبارها دقيقة، إلا أن الباحثة تؤكد على ضرورة التنويع في اختيار أنواع الخضار، وعدم الاعتماد على نوع واحد منها فقط.

















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: نشرة الكفيل(نشرة أسبوعية ثقافية تصدرها وحدة النشرات في العتبة العباسية المقدسة)/ العدد15- د. أحمد محمد سليمان.




Last modified: Tuesday, 23 October 2018, 5:00 PM