اختبار جديد للدرن قد ينقذ مليونين سنوياً




الدرن يقتل خمسة آلاف شخص كل يوم في العالم  بالإمكان أن يؤدي اختبار تشخيصي جديد للكشف عن الإصابة النشطة بالسل إلى إنقاذ الملايين ،وقد حاز الاختبار، الذي طورته كلية الطب الملكية في لندن، على جائزة قدرها عشرة آلاف جنيه إسترليني للابتكار الطبي.

ويعتمد الاختبار الجديد على عمل مزرعة لعينات في سائل معين، وتحليلها باستخدام ميكروسكوب معقد، بما يؤدي للكشف عن بكتيريا السل في غضون أيام، وليس أسابيع.

 وإذا لم يعالج السل فإنه يؤدي إلى وفاة قرابة 70% من المصابين به، وبالإمكان أن يصيب شخص واحد لديه عدوى السل النشط، ما بين عشرة وخمسة عشر شخصا في العام. 

   وقد تزايدت حالات الإصابة في بريطانيا بواقع 25% على مدار الأعوام العشرة الماضية. 

وبالإضافة للتعرف على بكتيريا السل بشكل أسرع، يمكن الاختبار الجديد الأطباء من إضافة أدوية عدة إلى الوسط السائل لمزرعة العينة لتحديد أيها أكثر فاعلية في القضاء على المرض، ويعد هذا الأمر ذا أهمية خاصة نظراً لظهور سلالات من السل مقاومة للعلاج الدوائي المتعدد.


















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: نشرة الكفيل(نشرة أسبوعية ثقافية تصدرها وحدة النشرات في العتبة العباسية المقدسة)/ العدد 17.

Last modified: Thursday, 25 October 2018, 2:34 PM