كيفية إرشاد وتوجيه الطفل على الإنفاق




 
 

إن الاهتمام بمراقبة الطفل وتوجيه سلوكه التوجيه السليم أمر ضروري، حتى يمكنه أن يشارك بنصيب من الجهد والعمل في تنظيم الاستهلاك. ولا شك أن التطبيع الاجتماعي للطفل له أثره في تحديد أنماط سلوكه الاستهلاكي، إذ إن ترشيد الاستهلاك من أهم أهداف المجتمعات عامة، فالدول تعمل على ترشيد استهلاك المواطنين وحثهم على تنظيم الاستهلاك الفردي والأسري. ونمط استهلاك الفرد يتوقف على مدى وعيه بأهداف الدولة وسياستها الاقتصادية، كما يتوقف على نوعية المعلومات والعادات والاتجاهات التي تكونت وتأصلت لديه منذ الصغر بالممارسة اليومية.
      ومن الحكمة تدريب الطفل في سن مبكرة من حياته وفي مستويات الدخل المختلفة على استعمال النقود، ومن الأفضل أن يأخذ الطفل قرار الشراء حسب النقود التي معه. وينبغي مراعاة أن تكون المبالغ المعطاة للطفل مناسبة لسنه، وأن تعطى له بانتظام. وواجب الأسرة تشجيع الطفل على البدء في ممارسة عملية الشراء عن طريق اختيار شيء معين ثم دفع ثمنه. ويستحسن للطفل أن تتاح له الفرص لشراء الملابس والألعاب والغذاء، حتى يدرك أن السلع المختلفة لها أسعار مختلفة. كما أن ذهاب الطفل إلى المتجر للشراء بنفسه يشعره بالارتياح والاعتماد على النفس، والاستقلال والرضا، لتنمية قوة الشخصية لديه. وتلعب الملابس دوراً مهماً في الإنفاق الاستهلاكي وفي تكوين شخصية الفرد وتكوين صداقات جديدة، وزيادة شعوره بالثقة بالنفس. وعلى الأسرة أن تنمي لدى الأطفال عادات وسلوكيات سليمة في اختيار الملابس من حيث الجودة والثمن
       كما يلعب الغذاء أيضاً دوراً آخر في جميع مراحل العمر وينبغي إكساب الطفل عادات غذائية صحية سليمة، حتى يكون له أكبر الأثر في اتباع الطفل سلوكاً صحياً وغذائياً سوياً عند الكبر وهناك عدة عوامل تؤثر على الطفل المستهلك، منها التقليد والمحاكاة ووسائل الإعلام والإعلان..هذا و إن تأثير التليفزيون والإعلانات والدعاية لا يمكن إهماله على أنماط استهلاك الأفراد، وكثيراً ما تؤثر المعارض والدعايات على أنماط الاستهلاك، وتزيد من الشراء العشوائي عند كثير من الأفراد. والطفل بطبيعته يتأثر بالإسراف، نتيجة تأثره بالمحيط الذي حوله، وأسلوب تنشئته وتربيته كما أن الطفل دائما ما يتأثر ويشب على التقليد وبالخصوص تقليد الأبوين، وتقليد الإخوة والأخوات، وتقليد اصدقائه تومن ثم تقليد المجتمع وهنا يقول أحد الشعراء:
بأبيه اقتدى عدّي في الكرم...... ومَنْ يشابه أباه فما ظلم
وكانت العرب تقول: الولد سر أبيه، وكل فتاة بأبيها معجبة. إن عدوى التبذير يمكن أن تنتقل من الآباء إلى الابناء ، فينمو معهم انعدام الحس بقيمة الأشياء، فلا يحافظون على ألعابهم أو دفاترهم، ما داموا يعرفون أن  المال موجوداً، فقليل من البكاء قادر على إعطائه ما يشاء. وكما تعلمين مستمعتي ان الطفل فرد في أسرة يستهلك الغذاء والملابس واللعب وممتلكات الأسرة من أجهزة وأدوات وأثاث، ومن ثم فهو في حاجة إلى وجود قدوة استهلاكية حيث إن وجود القدوة السليمة وخاصة في فترة الطفولة يساعد على سرعة التعلم وغرس العادات والقيم والاتجاهات الصحيحة نحو الاستهلاك والتركيز على المفاهيم الخاصة بترشيد الاستهلاك بالإضافة إلى ذلك توفير الفرصة للطفل منذ الصغر للمشاركة في عمليات الاختيار والشراء، مع تعويد الطفل على الاقتصاد والتوفير.
     وهناك بعض التوصيات التي ينبغي الاخذ بها من اجل توعية وتربية اطفال على السلوك الاستهلاكي السليم، ومنها: ينبغي تعويد الطفل على التوفير وتزويده بحصّالة (الدخل) كما  يجب مشاركة الوالدين لابنائهم في عمليات الشراء والتسوُّق وتوجيه برامج إعلامية لتوعية الأطفال بأهمية وكيفية ترشيد استهلاكهم، وكيفية تقليل النفقات في جميع نواحي الحياة.

 

(المصدر: نصف العيش- الحلقة الأولى- الدورةالبرامجية 29)

Last modified: Saturday, 29 April 2017, 8:45 AM